fbpx
الرئيسيةسياسة وأخبار

بسبب غياب العميد ولامبالاة الوزارة: حادثة اعتداء خطيرة بكلية الحقوق بتطوان

المساء اليوم – أ. ناصر:

بتزامن مع الزيارة التي قام بها إلى طنجة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد اللطيف مبراوي، الثلاثاء، شهدت كلية الحقوق بتطوان حادثة اعتداء خطيرة كان ضحيتها موظف بالكلية، والمعتدي أيضا أحد أطر نفس الكلية. وشهدت الكلية اعتداء غير مسبوق حين قام أحد الموظفين التقنيين في شؤون المعلوميات، بمهاجمة رئيس قسم شؤون الطلبة بسلاح أبيض داخل الكلية وتسبب له في إصابات بليغة في يده اليمنى وأنحاء متفرقة من جسده.

وتطلب هذا الحادث الخطير حضور الأمن الذي اعتقل الجاني، الذي يوجد الآن رهن الحراسة النظرية، فيما يوجد المعتدي في قسم المستعجلات، بينما تتواصل التحقيقات الأمنية لمعرفة دواعي ومسببات هذا الحادث الخطير. وكان المعتدي التحق بكلية الحقوق قبل حوالي خمس سنوات، فيما تقول مصادر مطلعة إنه يعاني من اضطرابات نفسية، وهو ما يطرح تساؤلات حول التحاق “مضطرب نفسي” للعمل بإدارة كلية والطريقة التي تم سلكها في ذلك.

وتضيف نفس المصادر أن التحاق المعتدي بالكلية تم في ظروف “غير عادية”، وأن ذلك كان في وقت عرفت فيه الكلية عملية توظيفات مشبوهة، وهو ما استدعى وقتها فتح تحقيق من طرف وزارة التعليم العالي، وهي التحقيقات التي لم تقد، حتى الآن، إلى أية نتيجة.

كما يتداول طلاب وأطر كلية الحقوق بتطوان سببا إضافية لحالة الفوضى التي تعرفها الكلية، وهو الغياب الذي يصفونه بالمزمن لعميد الكلية، الذي يقيم بطنحة ويزاول عمله بتطوان. وكان طلبة كلية الحقوق اشتكوا أكثر من مرة من غياب العمادة وتفشي اللامبالاة، وهو ما يعرض الطلبة لكثير من الإهمال، وأيضا لمخاطر تهم سلامتهم الشخصية.

يذكر أن عميد كلية الحقوق بتطوان، محمد العمراني بوخبزة، ستنتهي مدة ولايته بعد أشهر قليلة، فيما يستبعد أن يترشح مجددا لهذا المنصب بسبب حالة الفوضى بالكلية، وأيضا بسبب سخط وزارة التعليم العالي على طريقة تسيير الكلية، خصوصا مع حادث الاعتداء الخطير، والذي يعتبر غير مسبوق في الجامعات المغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!