fbpx
الرئيسيةتقارير وتحقيقات

شر بلا حدود: هكذا اصطاد أوروبيون أثرياء البوسنيين بشوارع سراييفو..!

المساء اليوم- متابعة:

من بين العديد من المآسي الدرامية لحصار العاصمة البوسنية سراييفو، الذي بدأ عام 1992 واستمر 3 سنوات، ظلت قصة “رحلات السفاري” بعيدة عن أعين الجمهور، قلة مختارة فقط كانت على علم بأن حصار سراييفو على الجانب الصربي لم يشمل فقط جيش صرب البوسنة والمتطوعين والمرتزقة ولكن أيضًا مجموعة أخرى صغيرة وسرية، تكونت من أجانب أثرياء دفعوا رسومًا عالية مقابل فرصة إطلاق النار على سكان سراييفو المحاصرة.

يسلّط فيلم “سفاري سراييفو” الوثائقي الضوء على ما قام به بعض الأثرياء زمن الحرب في تسعينيات القرن الماضي من دفع الأموال للجنود الصرب لـ”اصطياد البشر” في البوسنة والهرسك. الفيلم الذي أخرجه السلوفيني ميران زوبانيتش حظي بإعجاب المشاركين في المهرجان الدولي الذي استمر حتى 13 سبتمبر الجاري، وقال المخرج إنه في البداية لم يصدق وجود “كل هذا الشر”، مشيرا إلى أن الضحايا كانوا من المدنيين الذين وجدوا أنفسهم في مرمى نيران قناصة هؤلاء الأجانب القساة، حسب تعبيره.

ويروي الفيلم الوثائقي أحداثًا وقعت في أطول حصار في تاريخ الحروب الحديثة، حين قام بعض الأثرياء بزيارة مواقع الجيش الصربي وتقديم الأموال لعناصره بهدف عيش تجربة “اصطياد البشر” من البوسنيين.

قصة وحشية

يفتتح الفيلم الوثائقي الذي تبلغ مدته 75 دقيقة مع لقطات شاعرية على ما يبدو لموقع على التلال الجميلة المطلة على المدينة، لكن سرعان ما تأتي لقطات أرشيفية مفجعة من الحياة في المدينة تحت الحصار بين 1992-1995، ثم يبدأ الراوي سرد ​​قصته عن رحلات “السفاري” وعلاقته بها كشاهد.

تلقى الراوي المجهول (لم يذكر اسمه) تعليما عسكريا في يوغوسلافيا السابقة في الثمانينيات، وكسب لقمة العيش من العمل في الاستخبارات قبل انهيار البلاد، ولكنه عندما كان عاطلًا عن العمل اتصلت به “وكالة أميركية مهمة” وقدمت له عرضا مربحا يتضمن السفر إلى أجزاء مختلفة من الدولة المنهارة “للاستماع إلى نبض شعبها ومجتمعاتها”، حسب شهادته التي عرضها الفيلم.

ومن خلال اتصالاته في بلغراد، تعرف على برنامج “سفاري” حيث “الصيادون” المنغمسون في هذا النشاط كانوا يطلقون النار على الناس في مدينة سراييفو المحاصرة من مواقع القناصة للقوات الصربية، مقابل مكافأة مالية، وتم تنظيم رحلات “السفاري” وتسهيلها من قبل جيوش كل من صربيا وجمهورية صربسكا (كيان قانوني يمثل جزءا من البوسنة والهرسك حاليا)، وجاء المشاركون من الخارج لتلبية رغباتهم المحمومة.

وتحدث رجل الاستخبارات السابق عن رؤيته للغرباء الذين أتوا إلى أحد أحياء سراييفو لاصطياد المحاصرين فيها، وأثارت الشهادة جدلا واسعا في البوسنة، إذ عدّ حقوقيون بوسنيون الفيلم دليلا جديدا على جرائم حرب لم توثق بالكامل سابقا.

ويدعم الفيلم القصة بالاستماع للضحايا ومنهم زوجان فقدا ابنتهما البالغة من العمر عامًا واحدًا برصاص قناص، وجندي أسير روى قصة الصيادين. كذلك تحدث في الفيلم إدين سوباسيتش، المحلل العسكري الذي عمل سابقا في جيش البوسنة والهرسك، عن معلومات استخبارية تلقاها الجيش من جهاز الأمن العسكري الذي أسر مقاتلًا متطوعًا، وأثناء الاستجواب أكد وجود أجانب في ساحة المعركة، حسب سوباسيتش.

في الفيلم، يصف سوباسيتش استجواب السجين الذي أخبرهم عن إيطاليين نُقلوا مع مقاتلين متطوعين من بلغراد إلى بلدة بالي بالقرب من سراييفو، حيث اعترف أنهم لا يتلقون أجرًا للذهاب إلى الحرب، بل يدفعون المال للذهاب إلى الخطوط الأمامية أثناء الحصار.

وقال مخرج الفيلم السلوفيني زوبانيتش إنه لا يعرف هوية القتلة، مشيرا إلى أن هذه مهمة هيئات التحقيق، ومؤكدا أنهم عملوا أكثر من 3 سنوات في التقصي والبحث عن شهود، وأضاف أن الهدف هو استكشاف هذه الظاهرة الموجودة على نطاق عالمي والتفكير في أخلاقيات المجتمع البشري.

يُذكر أن حصار القوات الصربية لسراييفو بدأ في الخامس من أبريل 1992 واستمر حتى توقيع معاهدة دايتون للسلام يوم 14 ديسمبر 1995، التي أنهت الحرب البوسنية. وخلال الحصار، ألقيت على سراييفو قرابة 500 ألف قنبلة، ولقي 11 ألفا و541 شخصا حتفهم، وانهار نحو 80% من مباني المدينة، فضلا عن أضرار كبيرة لحقت بالبنية التحتية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!