fbpx
الرئيسيةمجتمع

على رأسهم السوريون والأفارقة: دعوة بالمغرب للاهتمام بالصحة العقلية للاجئين والمهاجرين

المساء اليوم – الرباط:

شكل الدفع بولوج اللاجئين بالمغرب إلى العلاجات الطبية، لاسيما في مجال الصحة العقلية، محور ورشة للتفكير نظمتها الجمعية المغربية لتنظيم الأسرة، اليوم الأربعاء بالرباط، حول موضوع (الصحة العقلية في سياق الهجرة المختلطة.. تحديات وآفاق).

هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع سفارة اليابان بالمغرب وممثلية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالرباط، ناقش رهانات وآفاق الصحة العقلية للاجئين والمهاجرين. وتداول المشاركون في مسائل تقديم وتحديد التكفل بالحالات النفسية وحالات الأمراض العقلية، ووضع آليات التنسيق وأنظمة التوجيه والتتبع.

وقالت المنتدبة للجمعية، لطيفة الجامع، إن اللاجئين والمهاجرين يواجهون، سواء في بلدان الاستقبال أو العبور، عدة مشاكل، خاصة ذا طابع نفسي وعقلي، مضيفة أنه يجب إطلاق تفكير مشترك عادل وواقعي في المجال للخروج بتوصيات ومقترحات قابلة للتطبيق.

من جهتها، أشارت الممثلة المساعدة للمفوضية، بتينا جامبير، إلى أن جائحة (كوفيد-19) عمقت من أشكال التهميش لاسيما بين اللاجئين بالمغرب، على غرار السوريين ومواطني جنوب الصحراء ومن جنسيات أخرى، الذين وجدوا صعوبات من أجل اندماج اجتماعي واقتصادي، مُعتبرة ورشة التفكير هاته تأتي للتداول في تحديات وآفاق هذه الفئة، والانفتاح على فاعلين آخرين لتعزيز الأجوبة على الإكراهات المطروحة والتي تتزايد في هذه الفترة الصحية التي يجتازها العالم.

من جهته قال السفير الياباني بالمغرب تاكاشي شينوزوكا، إن المغرب، كبلد استقبال وتسامح والعيش المشترك، يقصده لاجئون ومهاجرون بحثا عن حياة كريمة وسليمة تضمن صحتهم بما فيها الصحة العقلية، مؤكداً في هذا السياق أن هذه الورشة تروم ضمان موقع لهذه الفئة في السياسة الوطنية بالمغرب، خاصة في ظل الورش المتعلق بتوسيع التغطية الاجتماعية والصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!