fbpx
الرئيسيةسياسة وأخبار

معارك ضخمة قرب كييف.. وأوكرانيا تقصف مناطق روسية لأول مرة

المساء اليوم – وكالات:

قال عمدة العاصمة الأوكرانية فيتالي كليتشكو اليوم الجمعة إن معارك “ضخمة” تدور في شمال وشرق كييف بين القوات الأوكرانية والقوات الروسية، وحذر السكان الفارين من العاصمة من مغبة العودة إليها بشكل سريع، من جهة أخرى، اتهمت وزارة الدفاع الروسية كييف بقصف مستودع للنفط في مدينة بيلغورود القريبة من الحدود الروسية الأوكرانية.

وردا على الاتهام الروسي، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية إنه لا يؤكد ولا ينفي الاتهامات حول مسؤولية القوات الأوكرانية عن قصف مستودع للنفط في مدينة بيلغورود، والتي لا تبعد كثيرا عن مدينة خاركيف الأوكرانية. من جهة أخرى، ذكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن الوضع في الجنوب ومنطقة دونباس (شرق) لا يزال بالغ الصعوبة، وأكد مجددا أن روسيا تحشد قواتها بالقرب من مدينة ماريوبول المحاصرة.

وأضاف زيلينسكي في كلمة مصورة في وقت متأخر من الليل “ستكون هناك معارك في المستقبل، ما زلنا بحاجة إلى السير في طريق صعب للغاية للحصول على كل ما نريده”. في الأثناء، أعلن مسؤولون أوكرانيون مساء أمس الخميس أن القوات الروسية غادرت محطة تشرنوبل التي كانت تحتلها منذ بدء الحرب على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، واقتادت معها رهائن.

ونقلت وكالة “إينيرجو أتوم” الحكومية الأوكرانية عن موظفين قولهم “إن المحتلين الروس اقتادوا معهم خلال مغادرتهم محطة تشرنوبل النووية أفرادا من الحرس الوطني كانوا يحتجزونهم رهائن” ولم يُعرف عدد الجنود الأوكرانيين الذين احتجزتهم القوات الروسية.

واتهمت الوكالة القوات الروسية بأنها أقدمت خلال مغادرتها المحطة على “نهب المباني وسرقة المعدات وسواها من الأشياء الثمينة” وسيفتش متخصصون أوكرانيون المحطة بحثا عن أي “عبوات ناسفة” حسب الوكالة نفسها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!