fbpx
ثقافة وفن

حفل فني تراثي يتوج النصف الأول من “أماسي طنجة”

المساء اليوم: 

في ليلة متألقة من ليالي “أماسي طنجة”، التي تستمر طوال شهر رمضان، أحيت نخبة من ألمع فناني الموسيقى الأندلسية، يتقدمهم محمد العروسي ومحمد مربوح وعبد السلام الخلوفي، حفلا رمضانيا بقاعة أحمد بوكماخ بطنجة، بحضور جمع غفير من هواة هذا الطرب الأصيل.

وتضمن البرنامج الموسيقي لليلة الثقافية “أماسي طنجة” ، التي أشرفت على تنظيمها الجماعة الحضرية لطنجة، وصلات موسيقية أصيلة بحضور أبرز العازفين والمنشدين، وتكريما لعدد من الوجوه البارزة في المجالات الفنية والثقافية والاجتماعية.

السهرة الموسيقية، عرفت حضور باحثين وموسيقيين مرموقين على الصعيد الوطني، من بينهم عبد السلام الخلوفي، الذي جرى تكريمه في الحفل وقدم وصلة غنائية متألقة.

وقال عبد الواحد بولعيش، رئيس لجنة الشؤون الثقافية والرياضية والاجتماعية بجماعة طنجة، إن “اللسان يعجز عن النطق وتعجز أرقى الكلمات عن التعبير.. شكرا وألف مليون شكر، على هذه الالتفاتة التي سهرت عليها جماعة طنجة لأول مرة في تاريخها.. الشكر موصول للجميع على حسن التنظيم  والمكان والزمان”.

وأضاف “الشكر لكل من أدخل الفرحة والسرور على نفوس الحاضرين، فالكلمات حقيقة تعجز عن التعبير عما يخالج الصدور،  إنها سهرة ثالثة من (أماسي طنجة) الرمضانية لم يكن أكبر المتفائلين أنها ستكون بهذه الروعة ..فنان كبير احتفى بموسيقار وفنان عظيم، إنهم أبناء طنجة الأوفياء الغيورين الشغوفين المحبين لها ولفنه”.

وجرى خلال هذا الحفل تكريم الفنان والباحث الموسيقي عبد السلام الخلوفي، الذي اختارته اللجنة المنظمة لهذا الحفل ليكون ضيفا على “الأماسي” ليروي بعض الشذرات من مساره الوجودي والفني ويتقاسم مع الحاضرين تفاصيل ذاكرته الحبلى بالذكريات والتجارب المتراكمة من مجايلته لجهابذة الفن المغربي والعربي والعالمي.

وعرفت السهرة مشاركة متألقة للفنان محمد العروسي، الذي أبى إلا أن يحتفي برفيق دربه الفنان عبد السلام الخلوفي، حيث قدم شذرات ممتعة من تقديم فرقته الراقية الأداء “الجمعية المغربية للموسيقى الأندلسية والروحية” بمشاركة الفنان المبدع محمد مربوح.

وشاركت في هذه الأمسية الفنية الباذخة ابنة مدينة وزان الفنانة هناء الطك، التي قدمت وصلات غنائية من صميم التراث الفني المغربي الأصيل. وقدم هذا الحفل الإعلامي عبد اللطيف بن يحيى، الصوت الطنجاوي الشجي والقوي الذي آنس مستمعيه عبر الأثير في ليالي طنجة الشتوية، والإعلامية الشابة غزلان أكزناي.

وجاءت هذه الأمسية الفنية الرمضانية في إطار الأهداف العامة للجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية بجماعة طنجة، والتي تروم إثراء الحركة الموسيقية بالمدينة وإحياء التراث المغربي وإشاعة التربية الموسيقية لدى الشباب والجيل الصاعد بشكل خاص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!