fbpx
مجتمعالرئيسية

التهاب الكبد الغامض يواصل انتشاره.. الإصابات الجديدة تُثير القلق حول العالم

المساء اليوم – متابعة:

وصل مرض الكبد الغامض الذي أصاب أطفالاً في 12 دولة حول العالم إلى آسيا، بعد تسجيل حالة في اليابان، إذ أعلنت السلطات المحلية عن حالة التهاب الكبد الحاد مجهول المنشأ في اليابان، لدى طفل جاءت نتيجة فحوصاته إيجابية بالفيروس الغدي، وهو سبب محتمل للإصابة يخضع للدراسة على مستوى العالم.

وزارة الصحة قالت وفقاً لما نشرته صحيفة (The Guardian) البريطانية إن المريض لم يخضع لعملية زرع كبد، دون أن تتطرق لتفاصيل أخرى. فيما قالت هيئة الصحة العامة الكندية، أمس الثلاثاء، إنها تحقق في تقارير حالة التهاب كبد حاد مجهول المنشأ لدى أطفال صغار، ولم تكشف عن عدد الحالات أو مكانها.

وحتى الآن سُجلت 190 حالة التهاب كبد حاد غامضة بين الأطفال على مستوى العالم، منها 140 حالة في أوروبا، معظمها في المملكة المتحدة (110 حالات). وعثر على حالات أخرى في إسرائيل والولايات المتحدة. وتدهورت حالة 17 طفلاً أصيبوا بالمرض، لدرجة أنهم احتاجوا إلى عمليات زرع كبد.

فيما قالت منظمة الصحة العالمية إن حالة وفاة مرتبطة بهذا المرض قد سُجلت. وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن الحالات المسجلة لأطفال تتراوح أعمارهم بين شهر و16 عاماً، ولم تذكر منظمة الصحة العالمية في أي دولة حدثت الوفاة. والالتهاب الكبدي يسببه عادة أحد فيروسات التهاب الكبد العديدة المعدية، ولكن لم يعثر على أي منها في الأطفال المصابين، ومن بين الأعراض المسجلة لهذا المرض اليرقان والإسهال وآلام البطن.

المغرب يُعلن عدم تسجيل أي حالة من الالتهاب الكبدي حتى الآن

وكان قد أعلن المغرب الجمعة الماضية، عدم تسجيل أي حالة من الالتهاب الكبدي الحاد في المملكة، وذلك وسط قلق عالمي متزايد بعد تسجيل حالات في المملكة المتحدة وأوروبا، ما دفع منظمة الصحة العالمية شهر مطلع أبريل الجاري بالإخطار عن الحالات الأولى للالتهاب الكبدي الحاد مجهول السبب عند عدد من الأطفال بالمملكة المتحدة.

وقالت وزارة الصحة، إنه إلى حدود الآن، لم تسجل المنظومة الوطنية للمراقبة الوبائية أي تغير على مستوى العدد المعتاد لحالات التهاب الكبد المسجلة وطنيا، كما لم يتم رصد أية حالة مشابهة للحالات المرتبطة بالتهاب كبدي حاد، موضحة أنها تتابع الوضع الوبائي العالمي المتعلق بهذا الحدث في إطار منظومة اليقظة الصحية الدولية بالمركز الوطني لطوارئ الصحة العامة.

كما تتابع الوزارة جميع التوصيات الصادرة بهذا الخصوص من منظمة الصحة العالمية ومركز مراقبة الأمراض بأوروبا، وكذا وكالة الأمن الصحي بالمملكة المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!