fbpx
مغاربة العالم

تتويج العالـم المغربي رشيـد اليزمـي بجائـزة “ويتينغهام” للطاقة بتايلاند

المساء اليوم:

توج العالم والمهندس رشيد اليزمي بجائزة الطاقة التي تحمل إسم البروفيسور ستانلي ويتينغهام، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء في عام 2019، بمدينة فوكيت بدولة تايلاند.

ونشر البروفيسور رشيد اليزمي، اصاحب الفضل في اكتشاف الكاتود السالب لبطارية الليثيوم، أمس الثلاثاء عبر صفحته فايسبوك تدوينة كتب فيها “لقد تم تكريمي في مدينة فوكيت، تايلاند من خلال جائزة الطاقة التي تحمل اسم البروفيسور ستانلي ويتينغهام ، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء في عام 2019. بعيدًا عن شخصيتي، إنه لشرف عظيم للمغرب”.

وكان البروفيسور والعالم اليزمي قد تمكن من تطوير قبل فترة، تقنية جديدة تمكن من شحن بطاريات السيارات الكهربائية، مثل التي تنتجها شركة “تيسلا”، في مدة لا تتجاوز 20 دقيقة عوض ساعة المعمول بها حاليا في عدد من دول العالم من بينها الولايات المتحدة الأميركية، قبل أن يعلن العالم المغربي، عن تسجيل رقم قياسي جديد لشحن خلية بطارية ليثيوم أيون من 0 إلى 100% في غضون 6 دقائق.

ولا يقتصر البحث العلمي لليزمي على تحطيم الرقم القياسي للمدة الزمنية الكفيلة بشحن بطارية ليثيوم، بل إنه يقود مشروعا علميا في جامعة “يان يانغ” يتمحور حول استبدال الليثيوم بمادة الفلور، على اعتبار أنه أكثر وفرة وأقل تكلفة في الاستخراج.

ولد اليزمي في مدينة فاس 1953، وفيها تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي، وبدأ حياته الجامعية في جامعة محمد الخامس في العاصمة الرباط، قبل أن يغادرها عام 1972 نحو فرنسا، لبدء رحلة عملية كانت مقدمة لسطوع نجم المخترع المغربي في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!