fbpx
منوعات

25 هزة أرضية وتوقعات بمزيد من الضحايا.. زلزال إندونيسيا يتسبب بانقطاع الكهرباء

المساء اليوم:

تسبَّب زلزال إندونيسيا، اليوم الإثنين، في انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفيات، ما اضطر الأطباء إلى علاج الضحايا من الجرحى خارجها، وبلغت قوة الزلزال 5.6 درجة، وضرب جزيرة جاوا الإندونيسية، ما تسبَّب بمقتل 56 شخصًا على الأقلّ، وإصابة أكثر من 700، كما تضررت مبانٍ عدّة، حسب وكالات أنباء مختلفة.

وقال حاكم إقليم جاوا الغربية رضوان كميل، “إن البيانات من رئيس فريق المنطقة تشير إلى مصرع 56 وإصابة أكثر من 700 بجروح، ونظرًا لأن العديد من الأشخاص لا يزالون عالقين في مكان الكارثة، نتوقع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات مع مرور الوقت”، وفي وقت لاحق، ذكرت بعض وكالات الأنباء ارتفاع عدد الضحايا إلى 62 شخصًا.

وأوضح كميل، ان التيار الكهربائي عاد جزئيًا بعد انقطاعه عن المستشفيات، لكنه لم يذكر إذا كان بسبب تشغيل مولدات كهرباء، أم بإعادة تشغيل الشبكة الوطنية، مُضيفاً  أن معظم ضحايا زلزال إندونيسيا بسبب انهيار المباني. وكان رئيس الإدارة المحلية في مدينة سيانجور هيرمان سوهرمان قد أوضح لقناة “ميترو” التلفازية أن 300 شخص، على الأقلّ، دخلوا إلى المستشفيات، وأن إصابة معظم الجرحى بكسور في العظام “بعد أن علقوا أسفل أنقاض المباني”.

وقال، إن مستشفى سايانج بالبلدة لم تكن لديه كهرباء بعد الزلزال، ما جعل الأطباء غير قادرين على إجراء العمليات الجراحية للضحايا، فـ”نقلَ السكان المحليون الضحايا إلى المستشفى على متن شاحنات صغيرة ودراجات نارية، فالكهرباء لا تزال مقطوعة والسلطات بحاجة إلى مزيد من العاملين الصحّيين بسبب العدد الهائل من الجرحى”.

لا خطر من تسونامي
قالت الوكالة الوطنية للأرصاد الجوية والجيوفيزيائية والمناخية، إن الزلزال وقع في الساعة 01.2 مساءً بالتوقيت المحلي (06.21 بتوقيت غرينتش)، وكان مركزه على بعد 10 كيلومترات من جنوب غرب مقاطعة سيانجور، وإنه لا يوجد خطر من حدوث تسونامي، مُضيفة أنه في الساعتين التاليتين للزلزال، سُجلت 25 هزة ارتدادية، وأن هناك مخاوف من احتمالات وقوع المزيد من الانهيارات الأرضية في حالة هطول أمطار غزيرة.

وتشهد إندونيسيا بانتظام زلازل أو انفجارات بركانية، بسبب موقعها على “حلقة النار” في المحيط الهادئ. ففي عام 2018، تعرضت جزيرتا لومبوك وسومباوا المتجاورتان لزلزال عنيف؛ أدى إلى مصرع أكثر من 550 شخصًا، بينما تسبَّب زلزال ثانٍ في العام نفسه بقوة 7.5 درجة في تسونامي بجزيرة سولاويزي، أسفر عن مصرع وفقدان نحو 4300 شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!