بعد الانسحاب من “الشان”.. الجزائري دراجي يتوقع “تراجع المغرب” في منتخب الناشئين والوداد

 المساء اليوم – متابعة:

قال الإعلامي الجزائري حفيظ دراجي إن المشاركة المغربية في المسابقات التي تُقام في الجزائر “تبقى رهينة تدهور العلاقات السياسية بين الجزائر والمغرب، وتصاعد حدة التوتر والاحتقان في وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي”، متسائلاً بشأن مشاركة المغرب في نهائيات كأس إفريقيا للناشئين (أقل من 17 سنة) التي ستحتضنها الجزائر نهاية أبريل المقبل المؤهلة إلى كأس العالم 2023 بالبيرو.

ففي مقال بعنوان “بعدما غاب عن “إفريقيا للمحليين.. هل سيغيب المغرب عن كأس إفريقيا للناشئين بالجزائر؟”، قال دراجي إن المشهد الكروي الإفريقي في انتظار معرفة موقف المغرب من مشاركة منتخب الناشئين في بطولة إفريقيا، ومشاركة الوداد الرياضي في مسابقة دوري أبطال إفريقيا التي تنطلق الأسبوع القادم، بعد أن أوقعته القرعة في مجموعة فريق شبيبة القبائل الجزائري في دوري المجموعات دون أن تتقدم الجامعة الملكية بطلب التنقل مباشرة إلى الجزائر من مطار الدار البيضاء على متن الخطوط الملكية المغربية، ما يثير تساؤلات أخرى”.

وأضاف أن “المنتخب المغربي غاب عن بطولة إفريقيا للاعبين المحليين بسبب اشتراطه على لجنة التنظيم السفر على متن الخطوط الملكية المغربية مباشرة من الرباط إلى قسنطينة، ما يثير تساؤلات حول مشاركة المغرب من عدمها في البطولة القادمة، خاصة إذا أصر الطرف الجزائري على رفض الاستجابة للطلب المغربي إلاَ إذا استقل طيراناً آخر غير المغربي”.

 وتساءل “هل سيضيع المغرب فرصة المشاركة في “مونديال بيرو” نهاية السنة؟ خاصة أنه يملك منتخباً واعداً له مستقبل ينتظره، وقد بلغ نهائي كأس العرب للناشئين التي جرت في الجزائر، قبل أن يخسره بركلات الترجيح أمام المنتخب الجزائري في مباراة شهدت مشادات بين اللاعبين في نهاية اللقاء بسبب الاحتقان المتصاعد بين الطرفين”، وفق تعبيره.

وكان نهائي بطولة كأس العرب للناشئين الذي جمع المنتخب المغربي أقل من 17 سنة  ونظيره الجزائري، قد عرف أعمال شغب واعتداءات على طالت لاعبي المنتخب الوطني، حيث أظهر مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي الاعتداءات التي تعرض لها لاعبو المنتخب الوطني المغربي لأقل من 17 سنة من طرف لاعبي المنتخب الجزائري.

وتوقع الإعلامي الجزائري أن يكرر المغرب طلبه السفر إلى الجزائر عبر الخطوط المغربية، وأن “الجزائر سترفض مجدداً، التزاماً بموقفها السياسي الثابت الذي يخص الطيران المغربي وليس المنتخبات المغربية”، مرجحاً “اضطرار” الجامعة الملكية المغربية “امتطاء” طيران أجنبي أو المرور عبر تونس القريبة من قسنطينة التي ستحتضن مباريات مجموعة المغرب، “فتسقط على إثر ذلك التبريرات التي تحججت بها سابقاً عندما اشترطت ضرورة التنقل إلى الجزائر بواسطة ما وصفته بالناقل الحصري للمنتخبات الوطنية”، وفق إدعائه.

ورأى أن المغرب بقراره ضيع فرصة الدفاع عن لقبه في “الشان”، وادعى أن هذا القرار سيحرمه “من المشاركة في النسختين القادمتين من البطولة بسبب العقوبة المرتقبة من طرف الاتحاد الإفريقي حسب لوائحه”، مؤكداً أن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “لا يمكنه التدخل ليفرض على الجزائر فتح المجال الجوي المغلق بقرار سيادي يعود لأسباب سياسية وأمنية”.

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )