fbpx
الرئيسيةتقارير وتحقيقات

التحقيقات الأمنية في تطوان تسير نحو إسقاط رؤوس وازنة.. ومفاجآت قوية في الطريق

المساء اليوم – تطوان:

تسير التحقيقات في ملف سفيان “كوبالا”، بتطوان، إلى إسقاط عدد من الرؤوس المهمة في مجال تهريب المخدرات، سواء عبر التهريب المباشر أو التواطؤ مع المهربين بطرق مختلفة، فيما يتوقع أن تكون هناك مفاجآت مدوية نهاية التحقيقات بفعل اعترافات عدد من المتورطين.

ووفق مصادر مطلعة فإن التحقيقات وصلت حاليا إلى وضع لائحة بعشرات من الأسماء من داخل تطوان ونواحيها، إضافة إلى مهربين مغاربة يقيمون بالخارج أو يتنقلون بين بلدان أوروبية والمغرب. وتضيف هذه المصادر أن التحقيقات وصلت إلى مجال مسؤولين نافذين في تطوان وخارجها، خصوصا وأن تقارير “سرية” كانت قد أُنجزت خلال هذا الصيف وذكرت أسماء موظفين فاسدين من عدد من القطاعات كانوا يقضون عطلهم بأفخم المناطق الشاطئية بتطوان، رفقة عدد من المهربين.

وتشير المصادر إلى أن موظفين فاسدين كانوا يقيمون في منازل وفيلات فاخرة يمتلكها مهربون في المنطقة، وهو ما سيجر إلى فتح ملفات أكبر تتعلق بالتورط مع المهربين بمختلف السبل، وهو ما أدى إلى تحول تطوان إلى قلعة علنية لتهريب المخدرات بمختلف أنواعها.

وتضيف المصادر أن الأمر لن يتعلق فقط بالإطاحة برؤوس التهريب المباشر، بل سيصل أيضا إلى عدد من كبار المبيّضين في المدينة، على رأسهم “صاحب الأثاث”، الذي يرتبط بعلاقات نافذة مع مهربين كبار، وسبق لهم أن تعامل مع متورطين في التهريب، من بينهم منير الرماش.

ومن المرتقب أن تشمل التحقيقات أيضا متورطين من درجة ثالثة أو رابعة، وبعضهم عدد من منتحلي مهنة “الصحافة”، من أصحاب بعض المواقع الإلكترونية المعروفة بالارتزاق، التي يطلق عليها في تطوان اسم “المحلبات”، والتي يحتمل أن يكون أصحابها قبضوا أموالا من مهربين مقابل السكوت عن أنشطتهم.

يذكر أن هذه الحملة، التي لا يعرف بعد سياقها النهائي، بدأت بعد أن غرق زورق “كاسْكو” محمل بقرابة طن من الحشيش في مياه مدينة سبتة في التاسع من شهر غشت الحالي، بعد انطلاقه ليلا من منطقة مارينا بتطوان، حيث طاردته دورية للبحرية الملكية المغربية، قبل أن يلجأ إلى مياه سبتة وهناك أطلق عليه النار الحرس المدني الإسباني، مما أدى إلى غرق الزورق واعتقال صاحبه “كوبالا”، والذي صرح أنه اكترى الزورق من شركة في ملكية شخص يدعى “طارق الهولندي”، والموجود حاليا رهن الاعتقال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!