fbpx
الرئيسيةرياضة

مانشسترؤ سيتي يملك مصيره بيده.. وأي هفوة ستكون هدية رائعة لرفاق صلاح

المساء اليوم:

يملك مانشستر سيتي مصيره بين يديه للاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، عندما يخوض المرحلة 38 الأخيرة اليوم الأحد وهو يتقدم بفارق نقطة يتيمة عن مطارده ليفربول الباحث عن رباعية تاريخية.

وسيضمن رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا اللقب الرابع في 5 سنوات، عند فوزهم على ضيفهم أستون فيلا صاحب المركز الـ14 في الترتيب والذي لم يفز في آخر 3 مباريات.

وقال غوارديولا “يصعب السيطرة على عواطفك عندما تدرك ما هو على المحكّ”.

وتابع مدرب برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني السابق “اللاعبون بشر لكنها كرة القدم، لا تعرف متى تُحسم الأمور”.

ويعرف سيتي تمامًا مرارة الخسارة في اللحظات الأخيرة، بعد خروجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعدما كان متقدمًا على ريال مدريد.

وأضاف غوارديولا “لا فائدة من إبلاغ اللاعبين بأهمية الموقف؛ يعرفون ذلك تمامًا ويشعرون به”.

في المقابل، يحارب ليفربول على جبهتين متبقيتين، بعد حسمه هذا الموسم لقب كأسي الاتحاد والرابطة في إنجلترا.

وبعد المرحلة الأخيرة من البريميرليغ، يستعد “الريدز” لنهائي دوري الأبطال مع ريال مدريد في باريس، آملا تتويج موسمه برباعية تاريخية لأحد الأندية الإنجليزية، وذلك إذا تمكن من الفوز بالدوري.

وقال مدربه الألماني يورغن كلوب “تخيّلوا قبل بداية الموسم أن يقول أحدهم إنكم ستبلغون نهائي الكؤوس الثلاثة وتحاربون من أجل الدوري”.

وتابع المدرب الذي قاد ليفربول سابقًا إلى إحراز لقبي دوري الأبطال والدوري الإنجليزي “نجح الشباب في تحقيق ذلك، بدعم من الإدارة والجماهير”.

وأضاف “تعيش جماهير ليفربول أوقاتًا رائعة، ويجب التأكد من الاستمتاع جيدًا في آخر مباراتين”.

وسيضفي وجود أسطورة وسط ليفربول ستيفن جيرارد على مقعد المدرب لدى أستون فيلا نكهة إضافية على المعركة الأخيرة في الدوري.

ولم يحرز جيرارد أي لقب دوري مع ليفربول خلال 17 عامًا في ملعب أنفيلد، لكنه قد يسهم بتوفير لقب جديد له من خلال عرقلة سيتي.

ففي حال فوز سيتي سيضمن اللقب، وعند خسارته أو تعادله سينتزع ليفربول اللقب بحال خرج فائزًا على ولفرهامبتون الثامن الذي لم يفز في آخر 6 مباريات.

وفي حال خسارة سيتي (90 نقطة) وتعادل ليفربول (89) ومن ثم تساويهما بالنقاط سيضمن سيتي اللقب منطقيا كونه يملك أفضلية فارق 6 أهداف عن ليفربول.

وقال جيرارد “سنخرج الأحد ونقدم كل شيء في سبيل إحراز النقاط لأستون فيلا ولجماهيرنا”.

وتابع “إذا كان ذلك سيساعد ليفربول حتمًا فهذا رائع، لكن أولويتي هي محاولة الحصول على النقاط لأستون فيلا”.

يذكر أن سيتي كان قد أحرز لقب 2019 بتقدمه على ليفربول بفارق نقطة يتيمة (98-97).

التأهل القاري

وبينما ضمنت أندية مانشستر سيتي وليفربول وتشلسي الثالث أول 3 بطاقات مؤهلة لدوري الأبطال، تبدو الرابعة الأخيرة قريبة من توتنهام المتقدّم بنقطتين على جاره في شمال لندن “أرسنال”.

ويحتاج توتنهام إلى نقطة التعادل نظرا لفارق الأهداف مع أرسنال الذي خسر آخر مباراتين وفرّط بإمكانية الحسم المبكر للتأهل.

ويحلّ توتنهام (68 نقطة) ضيفا على نوريتش الأخير والهابط إلى المستوى الثاني، في حين يستقبل أرسنال إيفرتون (16).

وبعد موسم مخيّب، يبحث مانشستر يونايتد عن ضمان بطاقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، إذ يتقدم بنقطتين على وستهام السابع الذي يخوّله مركزه التأهل إلى المسابقة القارية الثالثة بطولة “المؤتمر” الأوروبي.

ويحلّ يونايتد الذي يستعد لاستقبال مدربه الجديد الهولندي إريك تن هاغ ضيفا على كريستال بالاس (13)، أما برايتون (العاشر) فيستقبل وستهام.

وفي قاع الترتيب يسقط بيرنلي أو ليدز المتساويان بـ35 نقطة، للحاق بواتفورد ونوريتش.

وسيبقى بيرنلي ضمن أندية النخبة، بحال تحقيقه نتيجة مماثلة لليدز، نظرًا لفارق 20 هدفًا في مصلحته.

ويستقبل بيرنلي نيوكاسل يونايتد صاحب المركز الـ12، ويحل ليدز ضيفا على برنتفورد (11).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!