fbpx
بروفايل

غانم المفتاح الذي افتتح المونديال.. قصة تحد خارج المألوف

المساء اليوم:

حفل افتتاح مونديال قطر شهد مشاركة القطري، غانم المفتاخ، والذي ظهر على مسرح المونديال برفقة الممثل العالمي، مورغان فريمان، لتدشين الشرارة الأولى لنسخة 2022 من البطولة، حيث استهل “المفتاح” بآيات من القرآن الكريم “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ”.

ولد القطري “غانم المفتاح” في عام 2002، وتم تشخيص حالته الصحية بمتلازمة الانحدار الذيلية، وهي حالة نادرة من نوعها، إلا أن المميز في قصة ذاك البطل أنه لم يستسلم لتلك العقبة واتخذ مسارا إيجابيا، الأمر الذي جعله شخصية ملهمة للآخرين، ويدرس “المفتاح” العلوم السياسية على أمل أن يصبح دبلوماسيا، وله مشاركات بارزة في العديد من الرياضات مثل التزلج، الغوص، تسلق الصخور.

منذ اللحظات الأولى لـ”المفتاح” واجه العديد من الصعوبات في التعامل مع الآخرين خاصة في المدرسة ولكن بفضل تشجيع والدته وحرصها على رفع مستوى وعي زملائه بهذا المرض، استطاع غانم بثقة نفس ملحوظة وبفضل شخصيته الذكية أن يجد لنفسه مكانا وسط الحضور، ليصبح مع مرور الزمن من ضمن الشخصيات الأكثر شهرة على وسائل التواصل الاجتماعي ويتابعه الملايين، كان “غانم” يثق منذ اللحظات الأولى أن إيمانه والتزامه وعمله الجاد سيساعده على تحقيق طموحاته لذا لم يستسلم بسهولة للعقبات.

لم يكتف “المفتاح” بأن يتحدى المعوقات التي واجهته خلال مسيرته، بل قرر أن يشارك تلك الرحلة مع الجمهور كمتحدث تحفيزي خلال المنصة العالمية “Tedx”، ليعلن أمام العالم الأجمع أن التحدي الحقيقي في العقل لا في الجسم، لتكون رحلته بمثابة ملهمة لجميع الأفراد حول العالم وخاصة ذوي الإعاقة.

أعرب “غانم المفتاح” عن سعادته باختياره سفيرا رسميا لبطولة كأس العالم 2022، كما شارك بتنظيم دولته قطر لمنافسات المونديال، واستكمل تصريحاته مشيرا إلى أنه يؤمن بأن كرة القدم هي حلقة الوصل بين العالم أجمع، وأنه على صدد مشاركة تجربته كسفير لكأس العالم لحظة بلحظة خلال فعاليات البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!