fbpx
الرئيسيةسياسة وأخبار

من هما ابنتا بوتين اللتان فرضت واشنطن عقوبات عليهما؟

المساء اليوم – متابعة:

نادراً ما تحدث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن ابنتيه، ماريا وكاترينا، كما أن لا صورَ نُشرت لهما بالغتين. الحديث عن “أولاد بوتين” يشغل الصحافة بين الحين والآخر، وبرز تساؤل عن عددهم الحقيقي أحياناً.

ررزق بوتين وزوجته ليودميلا بوتين بماريا وكاترينا، وهما الابنتان الوحيدتان “المعترف بهما رسمياً” بحسب “The Guardian” البريطانية. وفي 2013 انفصل بوتين رسمياً عن زوجته، ليصبح بذلك أول زعيم روسي يطلق منذ بطرس الأكبر في 1698. في 2015، تحدث الرئيس الروسي عن ابنتيه بعد إشاعات عن هربهما، وقال إنهما تعيشان في روسيا حيث تتابعان دراستهما وتعملان وأضاف أنه “فخور بهما”.

ماذا نعرف عنهما؟

ولدت كتارينا تيخونوفا، وعمرها حالياً 35 عاماً وهي الصغرى، في درسدن الألمانية عام 1986، عندما كان بوتين يعمل لصالح الكي جي بي (لجنة أمن الدولة) في الاتحاد السوفياتي.

درست تيخونوفا التي تستخدم اسم عائلة جدتها، في جامعة سانت بطرسبرغ الحكومية وحازت على ماجيستير في الرياضيات والفيزياء. إضافة إلى الدراسة، يعرف عن تيخونوفا حبها للثقافة اليابانية ونوع خاص من رقص الروك الرياضي القريب من الجمباز. في العام 2015 حققت المركز الخامس لكأس العالم لـ”روك الجمباز” في سويسرا.

وفي 2015 تأكد أن تيخونوفا هي ابنة بوتين بعد مقارنة صور لها خلال المسابقة الرياضية، بصور أخرى لها موجودة في موقع جامعة سانت بطرسبرغ حيث تعمل. تزوجت تيخونوفا من كيريل شامالوف، الابن الأصغر لنيكولاي شامالوف، أحد المقربين من بوتين وملاك “راسيا بانك” (بنك روسيا) الذي وصفته الحكومة الأميركية بأنه “المصرف الشخصي” لكبار المسؤولين في الكرملين. وكان كيريل عيّن في منصب كبير داخل شركة غازبروم في عمر العشرين فقط، عام 2002.

في 2015 قالت “Forbes” الأميركية إن شامالوف يعد واحداً بين أصغر أثرياء روسيا، وفي السنة نفسها نشرت رويترز تحقيقاً قدرت ثروة الزوج بملياري دولار إضافة إلى ممتلكات عقارية فاخرة وكثيرة. لقد مرّ زواج تيخونوفا من شامالوف بهدوء، حيث أقاما حفلاً سرياً في 2013، ولكن صوراً من الزفاف تسربت لاحقاً. وفي 2018 طلّقا.

وفي 2020، عيّنت تيخونفا على رأس معهد “إينوبراكتيكا” التابع لجامعة سانت بطرسبرغ. والمعهد الذي بلغت كلفة إنشائه 1.7 مليار دولار، يُعرف باسم معهد “قضايا الذكاء الاصطناعي والأنظمة الفكرية” وسبق أن وصفه بوتين بأنه “أحد أهم الأدوات في الاستراتيجية الوطنية لتطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي”.

ماريا فورونتسوفا

تعمل فورونتسوفا (36 عاماً) ابنة بوتين البكر في المجال الطبي، وهي باحثة في مجال تأثير الهورمونات على الجسم البشري، وهي أخصائية في علاج الغدد الصم، عند الأطفال. في عام 2019، ظهرت الباحثة التي تعيش في شقة مقابلة للسفارة الأميركية في موسكو، في مقابلة إعلامية، وكشفت عن خطط طبية بقيمة نحو 700 مليون دولار تهدف إلى الشفاء من السرطان.

تزوجت من رجل الأعمال الهولندي خوريت فاسن في 2013 -وهو من مواليد روسيا. وفي 2104، خلال فترة سكن أمضتها في أمستردام مع زوجها، دعا هولنديون إلى طردها من البلاد على خلفية إسقاط الطائرة المدنية MH17 من قبل قوات موالية لروسيا، فوق أوكرانيا.

مؤخراً، دعا مواطنون أيضاً في أمستردام فورونتسوفا إلى التوسط لإنهاء الحرب واضعين لافتة على أرض مملوكة من الزوج كتب عليها “على بعد أقل من 2000 كيلومتر من سكنك المسالم.. والدُك يهلك دولة حرة بكاملها وشعبها”.

ابنة ثالثة سرية؟

تنتشر التكهنات في روسيا بأن بوتين لديه ابنة ثالثة، سرية، من علاقة استمرت سنوات مع سفيتلانا كريفونوغيخ، وهي امرأة روسية قيل إنها نشأت في شقة فقيرة ومزدحمة في سانت بطرسبرغ وعملت كعاملة نظافة. لقد كشفت أوراق باندورا أن كريفونوجيغ، البالغة من العمر 46 عاماً، أصبحت مالكة لشقة في موناكو من خلال شركة خارجية تم إنشاؤها بعد أسابيع فقط من ولادة ابنتها، لوزيا. غير أن الكرملين نفى المزاعم حول أن لويزا هي ابنة الرئيس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!